ألعاب الكمبيوترتعلم الآلةذكاء اصطناعي

الذكاء الاصطناعي ينافس أفضل اللاعبين البشر في الألعاب الأكثر تعقيدًا في العالم

نظرة على عام 2019

بقلم: دوغلاس هايفن Douglas Heaven

ترجمة: مي منصور بورسلي

 راقب اللاعبون في كل مكان بينما المختبر OpenAI، وهو مختبر ذكاء اصطناعي شارك في تأسيسه إيلون موسك Elon Musk، يُحرّض فريقا من البوتات ضد أفضل لاعبي Dota 2 في العالم في بطولة سنوية تجرى في شهر يونيو.

أعتقد أنّ فرص المختبر OpenAI مرتفعة للغاية جوليان توغليوس

وكانت الآلات تفوز على التتالي. وفي عام 2016 أتقن الذكاء الاصطناعي من شركة DeepMind لعبة Go. وفي عام 2017 فاز بوت للعب البوكر يدعى ليبراتس Libratus، والذي طوره فريق في جامعة كارنيغي ميلون Carnegie Mellon University في بنسلفانيا، بمباراة احترافية تحت عنوان  Heads-Up No-Limit Texas Hold ‘Em tournament. وبدت لعبة Dota 2، وهي لعبة شعبية على الإنترنت، التالية في الدور.

وفي النهاية، فازت البوتات على لاعبين هواة وخسرت أمام المحترفين – لكن الأمر ربما لن يكون الأمر كذلك في المرة القادمة. ويقول جوليان توغليوس Julian Togelius من جامعة نيويورك New York University: “أعتقد أنّ فرص المختبر OpenAI مرتفعة للغاية.”

وفي اللعبة Dota 2، يتنافس فريقان يتألفان من خمسة أعضاء على الأرض والموارد عبر خريطة ذات طابع خيالي، بقذف التعاويذ وسط التباس الألوان. ويوحي المشهد بمشاهدة الألعاب النارية من الطائرة. ومع ذلك، خلف الحركات السريعة، يُجري اللاعبون مبادلات متواصلة بين الميزة على المدى القصير والمباراة الطويلة. وهذا ما يجعلها صعبة التمكن على أجهزة الحاسوب.

وبعد لعب ما يعادل آلاف السنين من اللعبة، تمكن فريق المختبر OpenAI من التغلب على فريق من الهواة، وذلك من خلال السيطرة على المناوشات. ولدى البوتات زمن ردة فعل قدرها 0.2 ثانية – وهي تقريبًا وقت رد الفعل البشري – ولكن في هذه اللحظة يمكنهم الاستحواذ على كامل المكان في اللعبة، بما في ذلك التفاصيل التي يضطر اللاعبون البشريون فيها إلى النقر أو تبديل الشاشات للقراءة.

وهذا يجعل البوتات هائلة في المعركة؛ لأنها تعرف التأثير بالضبط لأي حركة في جميع الأوقات. والبوتات أيضًا لا ترحم. وغالباً ما يُقتل اللاعبون البشريون في محاولة لإنقاذ رفاقهم. والبوتات ليست بهذا الغباء.

ومع ذلك، فإنّ اللاعبين المحترفين في مباراة يونيو فازوا على البوتات بالتفوق عليهم في التخطيط. ويقول فريق المختبر OpenAI إن التخطيط الأفضل هو ما سيركزون عليه. ومع اثني عشر شهرًا أخرى من التدريب تحت أحزمتهم الافتراضية، يبدو أنّ البوتات هي الوجهة التي ستسقطب الأموال الذكية في دورة 2019.

© Copyright New Scientist Ltd.

المصدر
New Scientist
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق