ذكاء اصطناعيمراجعة كتاب

تعريف ودّي بالذكاء الاصطناعي يثير القلق بغرابة

يوّد عالما الإحصاء نيك بولسون وجيمس سكوت أن نستخدم الذكاء الاصطناعي في الخير، ولكن كتابهما الجديد "AIQ" يصارع ليُظهر لنا كيفية القيام بذلك.

كتابة: جولي فريمان Julie Freeman
ترجمة: آية علي

قد توفّر لنا مروحية فوليكبتر Volocopter  في يوم من الأيام خدمات التاكسي الجوي في المدن.

يوّد عالما الإحصاء نيك بولسون Nick Polson وجيمس سكوت James Scott أن نفهم الذكاء الاصطناعي  AI “كي نتمكن من تسخير قوته في سبيل عالم أفضل.” ونجاحهما في نشر الفهم العام أمرٌ مؤكّد، ولكن ما يذكرناه في الكتاب أبعد ما يكون عن إثارة الطمأنينة.

إنّهما يستخدمان الحكايات في كل فصل لوضع التقنية الإحصائية في سياق خاص بها. لذا نتعلم مثلا كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي للحد من سرقة مناديل الحمام أو تحسين الكشف عن نضج ثمار الخيار. وبهذا يبدّدان الأسطورة القائلة إن الذكاء الاصطناعي كيانٌ يُحتمل خروجه عن السيطرة بطريقة لن يفهمها الشخص العادي. إذا وضعنا جانبا الأجزاءَ المتعلقة بالتاكسي الطائر في سماء دبي، وخوارزميات العدالة الجنائية المنحازة عرقياً في فلوريدا، والحالة المروّعة لعلوم البيانات المتقدمة في قطاع الرعاية الصحية، فسيساعدك هذا الكتاب على النوم قرير العين مرتاح البال.

لقد أردّتُ معرفة المزيد عن استخدام الذكاء الاصطناعي في مكافحة تغيّر المناخ، وعدم المساواة، وانتهاكات حقوق الإنسان، ونضوب التربة، ولكن المؤلفين يفضّلان التركيز على كرة السلة ورياضة السيارات والسيارات المستقلة والأسواق المالية ووسائل التواصل الاجتماعي.

ومع أنّ هذا قد يبدو سطحيا، إلا أنّهما ينسجان بعض الحكايات الآسرة. فمن يرفض الخضوع لمبضع الجراحة الكهربائي الذكي الذي طوّره زولتان تاكاتس Zoltan Takats وفريق من كلية لندن الإمبراطورية Imperial College London؟ إنّها تزيل الخلايا السرطانية وتعرف الأنسجة السليمة فتتوقف عن العمل، وذلك بتحليل الدخان المنبعث من الأنسجة المكويّة.

وعندما علمتُ أن أحد أعضاء الفريق كان يطوّر أدوات للسيارات التي تعمل من دون سائق، ولم يطبّق هذه التقنيات للكشف عن سرطان الجلد إلا لاحقا، علمت أنّنا بحاجة إلى تغيير أولوياتنا الاجتماعية. ولكنّني مع رفقة طيّبة؛ فهنالك اقتباس لمارك سينداك Mark Sendak من معهد دوك للإبداع الصحي Duke Institute for Health Innovation في الكتاب يقول فيه: “إنّ المنظومات الصحيّة الضخمة تحقّق أرباحا بتعزيز الأمراض المزمنة.”

ولكن هذا يبدو سهلا للغاية. فتطوير الذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحية لا يعاني أي نقص، فهو يستغلّ مجموعة ضخمة من البيانات المتاحة (مسألة جودتها هي مسألة أخرى)، فهل سنبدأ حقا بالاعتقاد أن الباحثين الطبيين يمانعون أن يكونوا قتلة للأمراض؟

وفي موضع آخر، يقترح المؤلفان أن الاضطرار إلى تحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن سلوكيات الخوارزميات التشخيصية يعمل كمثبط لتطوّرها، بل إنّهما يذهبان إلى حدّ الادعاء أنّ “المحامين وصانعي السياسات يتقاعسون” عن معالجة الأسئلة المتعلقة بالمسؤولية. وإذا كان هذا صحيحا فسيكون الحقل بأكمله في حالة انهيار قانوني؛ فالأرواح معرضة للخطر، وهناك حاجة إلى تحديد المسؤوليات في العديد من المجالات إلى جانب الطب من العمليات العسكرية إلى سباقات الفورمولا 1.

ينسج المؤلفان بعض الحكايات الآسرة.  فمن سيرفض الخضوع للعلاج بواسطة مبضع جراحة ذكية؟

وتحظى البيانات -والنماذج المستخدمة للتحقيق فيها- بأهمية قصوى في أي نظام للذكاء الاصطناعي. وإذا تعاملتَ مع كميات كبيرة من البيانات، فستتعلم بسرعة أنّه لا يوجد شيء اسمه الجمع غير المتحيّز للبيانات.

ويفكك المؤلفان بدقة متناهية تحليلا يتعلق بإمكانية منع الحمل، والذي ظهر على صحيفة نيويورك تايمز عام 2014. وقد أشار هذا التحليل إلى أنّه على مدى عشر سنوات، فإن فرصة المرأة في الحمل أثناء تناول حبوب منع الحمل تزيد على 60%. يستخدم كل من بولسون وسكوت مجموعة البيانات نفسها، ولكنهما يستخدمان افتراضات مختلفة (ومعقولة أكثر في رأيي) للوصول إلى نتيجة مختلفة. والمقال الأصلي متاح على شبكة الانترنت، وهو مقال لا خلاف على كونه ناشزٌا إحصائيا، مثيرا نظرة أوسع نطاقا حول قوّة الإعلام في قدرته على المساواة بين البيانات والحقيقة.

تعد الطمأنينة بشكل عام كلمة السر هنا. وتقول فرضية بولسون وسكون أن البشر جزء لا يتجزأ من الذكاء الاصطناعي، لذا فالذكاء الاصطناعي يكون أكثر إنسانيّة.

إذا كانت هذه هي الحال فأعتقد أنّنا نفوّت على أنفسنا فرصة كبيرة. لم لا نحاكي كائنا حيا آخر بالكامل؟ أنا أمنح صوتي للدلافين. أراهن على أنّها ستعتني بالكوكب على نحو أفضل بكثير من فكرة البشر ملتقطي الصور الشخصية “سيلفي” ومن يغشّون الأسواق والمهووسين بفكرة السيارات الرياضية المهيمنة حاليا.

 

تفاصيل الكتاب:

ايه أي كيو: كيف يعمل الذكاء الاصطناعي وكيف نتمكن من تسخير قواه لعالم أفضل.

AIQ: How artificial intelligence works and how we can harness its power for a better world

تأليف: نيك بولسون وجيمس سكوت.

Nick Polson and James Scott

منشورات بانتام بريس Bantam Press

AIQ: How artificial intelligence works and how we can harness its power for a better world

المصدر
مجلة العلوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق